• 2022-05-22
logo
Blog single photo

المغرب يسجل تراجعا كبيرا في حملة التلقيح تزامنا مع انتشار "أوميكرون"'

في الوقت الذي يعرف فيه العالم انتشار سلالة “أوميكرون” المثيرة للقلق، تراجعت نسبة الإقبال على التلقيح في المغرب بشكل ملحوظ، سواء تعلق الأمر بالجرعتين الأولى والثانية، أو الجرعة الثالثة المعززة؛ إذ ما يزال 4.5 ملايين شخص لم يخضعوا للتطعيم بعد.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها هسبريس، ففي يوم السبت الماضي لم يقبل على مراكز التطعيم إلا 500 مواطن فقط، وهو رقم متواضع مقارنة مع ما كان يتم تسجيله في وقت سابق، إذ كان عدد الملقحين يتجاوز أحيانا مائة ألف في ظرف 24 ساعة.

المعطيات التي تثير خوف الأطباء والمختصين بالمملكة هي كون فقط 22 بالمائة من المواطنين ما بين 60 و65 سنة تم تطعيمهم بالجرعة الثالثة المعززة، وفقط 27 بالمائة من المواطنين فوق 65 سنة تلقوا الجرعة الثالثة.

وكانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أعلنت في النشرة اليومية لحصيلة “كوفيد-19″ ليوم الأحد، أن مليونا و641 ألفا و746 شخصا تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 22 مليونا و632 ألفا و769 شخصا، مقابل 24 مليونا و410 آلاف و199 شخصا تلقوا الجرعة الأولى.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، من أن ظهور متحورة فيروس كورونا الجديدة “أوميكرون” يمثّل خطرا “مرتفعا للغاية” على مستوى العالم، لكنها شددت على أن معدل انتقال العدوى بها ومدى خطورتها لم يتضحا بعد.

وقالت منظمة الصحة العالمية في مذكرة تقنية: “إذا أدت أوميكرون إلى انتشار حاد آخر لكوفيد-19، فستكون العواقب وخيمة”، رغم تأكيدها أنه “حتى الآن، لم تسجّل أي وفيات مرتبطة بالمتحورة أوميكرون”.

التعليقات

اترك تعليق

Top