• 2022-07-03
logo
Blog single photo

...!!!مصير المعلمة المصرية صاحبة 20 حارسا شخصيا

قامت الأجهزة الأمنية في مصر بالقاء القبض على معلمة وزوجها، على خلفية انتشار صورة لها تسير ومعها نحو 20 حارساً شخصياً مفتولي العضلات، مما أثار عاصفة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد.

وكشفت وسائل إعلام مصرية أن المعلمة، وتدعى أسماء عماد (25 عاماً) وتقيم في منطقة الهرم بالجيزة، كانت تختبئ في منزل والدها بمنطقة الطالبية.

وتبين أنها لا تعمل في أي مدرسة، وتعطي دروساً خصوصية في مراكز تعليمية غير مرخصة. كما قامت مؤخراً بتقديم عرض مسرحي تعليمي بمسرح مجاور لقسم الأزبكية في القاهرة حضره 300 طالب بدون ترخيص، بحسب التحريات.

وكانت صور المعلمة المصرية قد أثارت الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما ظهرت وهي تسير ومعها نحو 20 حارسًا شخصيًا مفتولي العضلات. وتساءل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن السبب الذي دفع المعلمة إلى هذا التصرف، فهل هو من أجل الاستعراض أم الوجاهة، أم لحماية نفسها من تهديدات تتعرض لها؟

وفي وقت سابق، أوضحت المعلمة أن الصورة المتداولة كانت خلال أيام العيد؛ حيث أعلنت تقديم وشرح النقاط الصعبة في منهج الأحياء عبر مسرحية كوميدية على مسرح بمنطقة رمسيس في قلب القاهرة، مشيرة إلى أن الفكرة لاقت ترحيبًا من الطلاب وأولياء الأمور خاصة أنها مجانية ودون مقابل.

وكشفت عن أنه بسبب زيادة عدد الطلاب المشتركين والراغبين في الحضور وبعد المسافة عن منازلهم، قررت الاستعانة بحراس شخصيين لتنظيم الأمور وطمأنة الأهالي على سلامة أبنائهم، وتخويف الطلاب، الذين قد يستغلون الزحام والعدد الكبير من المشاركين للقيام بأعمال شغب.

وأكدت أن العرض المسرحي نجح بالفعل، واستمتع به الطلاب وفهموا ما تعسر عليهم، لافتة إلى أنها نالت إشادة واسعة من أولياء الأمور.

وأضافت المعلمة أن الحراس الشخصيين الذين شاركوا في تأمين العرض المسرحي، يتدربون في صالة رياضية يمتلكها زوجها، ولم يحصلوا على مقابل مالي بل جاؤوا للمجاملة.

وأوضحت أنها تكفلت بإيجار المسرح وإنهاء الموافقات والتصاريح اللازمة، ولم تحصل على أي مقابل من الطلاب، فيما شارك عدد من أولياء الأمور بمبالغ رمزية للمساهمة في تقديم مشروبات.

التعليقات

اترك تعليق

Top