وقالت حركة الاحتجاج إنها ستصعد حملتها بدءا من الأحد، ودعت المتظاهرين إلى نصب خيام في الميادين بالمدن وإعلان العصيان المدني إلى أن يتحقق هدفهم المتمثل في "إسقاط المؤسسات السياسية وإجراء انتخابات جديدة".

واتخذت عربات أمنية مواقع حول المباني الحكومية في طرابلس ليل السبت، ولم يكن هناك ما يشير إلى احتجاجات جديدة بعد تجمعات الجمعة التي طالبت بالتغيير.

ونظم المحتجون أكبر تجمع لهم في طرابلس منذ سنوات، ورددوا شعارات مناهضة للنخب السياسية المتناحرة في ليبيا، وأغلقوا الطرق في بنغازي ومصراتة وأضرموا النار في مبان حكومية في سبها والقره بوللي.

وقال تيار بالتريس الشبابي، الذي يركز في الغالب نشاطه عبر الإنترنت حول الظروف المعيشية، وكان وراء دعوات للاحتجاج عام 2020 عبر مواقع التواصل الاجتماعي: "نؤكد عزمنا على مواصلة التظاهر السلمي حتى آخر رمق، إلى حين تحقيق الأهداف".