• 2021-10-27
logo
Blog single photo

خبير يكشف مساهمة "لقاح كورونا" في خفض الحالات الحرجة ونسبة الإماتة

أكد البروفيسور سعيد المتوكل، عضو اللجنة العلمية والتقنية لكوفيد-19 بوزارة الصحة، أهمية اللقاح ضد الفيروس في خفض الحالات الحرجة ونسبة الإماتة، مشددا على أن اللقاح أثبت فعاليته.

وقال المتوكل، ضمن تصريحات لجريدة هسبريس الإلكترونية، إنه ثبت، على مر الشهور الماضية، أن اللقاح ضد كوفيد “يحمي المواطنين وأنه حتى في حالات الإصابة تقل نسبة الخطورة”.

وأفاد عضو اللجنة العلمية والتقنية لكوفيد-19 بأن أكثر من 4 مليارات شخص تلقحوا على الصعيد العالمي، و”لم تظهر عليهم أية آثار جانبية أو أعراض خارجة عن المألوف”.

وعلى الصعيد الوطني، أبرز المتوكل أن المغاربة تلقوا أكثر من 40 مليون حقنة “ولم تحدث أي حالات غير متوقعة”، مؤكدا أن “اللقاح يحافظ على حياة الناس بـ60 في المائة”.

وقال المتحدث ذاته إن الإماتة في صفوف غير الملقحين تكون ما بين 1.6 في المائة، فيما في صفوف الملقحين تنخفض إلى ما بين 0.06 و0.02 في المائة.

وأشار المتوكل إلى أنه على الرغم من أن فعالية اللقاحات قلت قليلا أمام المتحور دلتا، فإنها ساهمت بشكل كبير في الوقاية من الفيروس.

وأشاد المتحدث ذاته بانخراط المغاربة “بشكل جيد في عملية التلقيح”، قائلا إنه “تم القضاء عن الجدل الذي كان قائما بشأن ما هو علمي وشعبوي في الموضوع”.

وتابع عضو اللجنة العلمية والتقنية لكوفيد-19: “لم يبق التخويف الكبير، وما يؤكد ذلك هو الانخراط في عملية تلقيح الأطفال”.

وأوصت اللجنة العلمية والتقنية لكوفيد-19 بوزارة الصحة أيضا بضرورة اعتماد جرعة ثالثة، خاصة للأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 سنة ومن يعانون من أمراض مزمنة والمشتغلين بالصفوف الأمامية الذين مرت ستة أشهر على جرعتهم الثانية.

وحسب معطيات وزارة الصحة، يتواصل المد التنازلي للمنحنى الوبائي للأسبوع السابع على التوالي، إذ تراجعت البلاد من تسجيل 15 ألف حالة إيجابية أسبوعيا إلى أقل من 10 آلاف حالة بانخفاض يقدر بناقص 36 في المائة. وهم الانخفاض أيضا معدل التكاثر الذي انتقل من 0.89 إلى 0.83، وأيضا نسبة الإجابة في التحاليل التي انتقلت من 12 في المائة إلى 8 في المائة؛ فيما تراجعت الحالات النشطة من 30 ألفا إلى 17 ألف حالة، مسجلة انخفاضا فاق 43 في المائة.

التعليقات

اترك تعليق

Top